في النسخة الجديدة لتطبيق العروض السياحية قررّنا أن نغيّر الشكل المعتاد للعروض من المنطقة الرماديّة إلى المنطقة كاملة الالوان، حيث لا خبايا بعد اليوم! كل شيء في العرض واضح ليمكّن المسافر المحتمل من اتّخاذ قرار الشراء، لذلك نعلم أننا قد نواجه بعض الرافضين من أصحاب الوكالات السياحيّة، والذين اعتادوا على الغموض ليحصلوا على اتصالات اكثر وزيارات أكثر للمكتب، إلا أن المرحلة هذه – ولمصلحة المستخدمين – تتطلب أن نتعامل بإستراتيجيّة أخرى.

الاستراتيجيّة بسيطة، نحن نعمل لتوفير بيئة مناسبة للمسافرين المحتملين، وهم الشريحة الأهم بالنسبة لك كمنشأة سياحيّة حتى تجد تفاعلاً أكبر ومبيعات أكثر، لذلك توفير البيئة المناسبة والجيّدة للمسافرين المحتملين تعود بالنفع على كل الأطراف، المنشآت السياحية، تطبيق العروض السياحية وكذلك المسافرين المحتملين أنفسهم.

لذلك العروض كثيرة على تطبيق العروض السياحية، إنما هناك بعض التكتيكات التي يجب عليك استخدامها لتحصل على تفاعل أكبر وتلفت إنتباه المستخدم وتزيد من تفاعله مع عروضك.

 

إملأ كل البيانات:
يجب أن يكون كل شيء في العرض واضح، تواريخ السفر، شركة الطيران، الدرجة، الترانزيت، الفندق وعدد نجومه.

أضف صور الفندق:
أضف صور الغرفة \ الفندق في صور العرض، حيث تستطيع إضافة ٤ صور لكل عرض.

الترانزيت الترانزيت الترانزيت:
من أهم النقاط التي تُعطي المسافر المحتمل سبباً كبيراً لإتخاذ قرار الشراء بشكل مباشر، لذلك يجب أن تكون واضحة جداً.

أضف عروضاً عائليّة:
متعة السفر مع العائلة لا تضاهى، قم بإضافة سعر الطفل لكل عروضك، ستجد أن التفاعل يتضاعف 40٪ أكثر من العروض الفرديّة.

أضف عروض ذات رفاهيّة عالية:
الكثير يود حجز بعض العروض، لكن فكرة أن العروض اقتصاديّة تجعله يغيّر رأيه، وفّر بعض العروض على درجة رجال الاعمال او الدرجة الأولى، والفنادق ذات الضيافة العاليّة.

استهدف الوجهات ذات الرواج:
السنة مواسم، وكل سنة تقريباً هناك وجهة جديدة تُكتشف، لذلك سنقوم بمساعدتك عبر الاحصائيّات بأكثر الوجهات زيارة وتفاعل على التطبيق، إسألنا فقط وسنجيبك.

أضف العروض في قسم” العروض المميزة “:
أول صفحة في التطبيق، الكل يبدأ منها لذلك سترى فرقاً كبيراً في التفاعل بين العروض العاديّة والعروض المميّزة.

 

لا تتردد بمراسلتنا في أي وقت، نحن هنا لنساعدك للوصول بشكل أكبر وأسرع، كذلك إذا وجدت الفائدة .. لا تتردد بمشاركة التدوينة على شبكات التواصل الاجتماعي.